* الموقع الرسمى للشاعر علاء الدين سعيد
أحباءَنا الأفاضل ..
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
رسالة ترحيب و حب نبثها من القلب إلى كل الأعضاء و العضوات و الراغبين فى الإنضمام إلى موقعنا المتميز - الموقع الرسمى للشاعرعلاء الدين سعيد - متمنين للجميع المتعة و الفائدة الكبيرة و المشاركة المثمرة فى ظل الالتزام بقواعد الدين و الأخلاق و الرغبة الصادقة فى تنمية الثقافة و روح المحبة لدى الجميع و نحو الموقع و الحفاظ عليه .. فأهلا و سهلا بكم معنا .. أعضاءَ فاعلين نشطاء دائما بإذن الله .. أهلا بكم و سهلا


موقع الشـاعر علاء الديـن سـعيـد للفنون و الآداب و العلوم الإجتماعية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أهلا و سهلا بكم على " موقع الشاعر علاء الدين سعيد للفنون و الآداب و العلوم الإجتماعية ".. ضع اعلانك هنا ، تضمن نشره و نجاحك .. معنا حقق أمنياتك و أحلامك ..
صحيفة " الوطن العربى " اليومية.. صحيفة مستقلة شاملة .. تصدر من القاهرة ، مصر .. رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير: علاء الدين سعيد .. رابط موقع الصحيفة : http://www.alwatanelaraby.com
صحيفة " الوطن العربى " الأسبوعية.. صحيفة أسبوعية مستقلة شاملة تصدر صباح كل خميس من القاهرة ، مصر .. رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير: علاء الدين سعيد .. رابط موقع الصحيفة : http://www.alwatanelaraby-weekly.com
تليفزيون " الوطن العربى " من القاهرة - أسسه رئيس مجلس الإدارة : علاء الدين سعيد .. رابط موقع التليفزيون على الإنترنت : http://www.alwatanelaraby-tv.com
دعوة إلى أعضاء أسرة الموقع الأعزاء للإنضمام إلى عضوية " موقع مكتبة مؤلفات الشاعر علاء الدين سعيد " ، حيث تتعدد مجالات هذه المؤلفات لكننا نحاول هنا حصرها و اتاحتها للقارىء فى كل مكان .. فمرحبا بكم أعضاءا بيننا على الرابط التالى : http://almaktaba.own0.comفأهلا بكم و سهلا بيننا .
لغة الموقع
يمكنك إختيار لغة الموقع من هنا ...
النسخ من الموقع غير متاح
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» أنا أنسان ( شعر عامى ) من ديوان الصدى
الأربعاء 20 مارس 2013, 7:58 am من طرف مرفت رضوان

» أهلا و سهلا بكم أعضاء أسرتنا العزيزة فى موقعكم المميز ..
الأحد 09 ديسمبر 2012, 9:08 pm من طرف سمير الطرابيلى

» ** لحبيبة فلسطين ** زجل مغربي
السبت 17 نوفمبر 2012, 11:48 pm من طرف mustapha amzil

» ** قارعة الطريق ** .
الجمعة 02 نوفمبر 2012, 11:06 pm من طرف mustapha amzil

» ** راح اللي راح ** زجل مغربي
الجمعة 02 نوفمبر 2012, 4:19 am من طرف mustapha amzil

» ** امحبت الوالدين ** زجل مغربي
الأربعاء 31 أكتوبر 2012, 8:16 pm من طرف mustapha amzil

» كتاب : سيظل رسول الله ..مهما أساءوا السيد إبراهيم أحمد
الإثنين 22 أكتوبر 2012, 11:14 pm من طرف السيد إبراهيم أحمد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
على الرحب و السعة
الإفتتاح الرسمى لتليفزيون " SAID T.V " ..( تليفزيون علاء الدين سعيد من الإتحاد الأوربى )
إن كان بإمكاني.....اقتراح لأسرة الموقع
قصيدة " عندليب .. أنشودة الحياة " -- للشاعر/ علاء الدين سعيد
قصيدة " أبحث عنك " .. للشاعر / علاء الدين سعيد
عشرنساء لا ينساهن الرجل
شخص ٌ معيَّنٌ مرّ بحياتك .. وترك فيك عميق الأثر ..
ما معني الصديق؟؟؟؟
لكى تكون اسعد مما انت عليه
سجلوا انا عربية...
المواضيع الأكثر شعبية
مناسك العمره .. كيفيتها و ما يقال فيها
من اجمل ما قرأت عن التسامح .. دعووووووه إلى التساااااااامح
وليم شكسبير(1564 – 1616)نبذه مختصره عن حياته
اول قصيده لنازك الملائكه تكسر فيها بحور الشعر قصيدة الكوليرا
قصيدة نهاية العام‏ .. للشاعر/ محمد نجيب الرمادى
طريقة تهييئ الحامض المصير يعني المرقد
** امحبت الوالدين ** زجل مغربي
** لكلام المصواب ** زجل مغربي
طاجين ديال كفتة الحوت السردين
أحد أفضل عشرة شعراء عرب فى العصر الحديث

شاطر | 
 

 طروحات فلسفية في رؤى شعرية>بقلم خلدون جاويد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبير خشاب
عـضـوة مُـمـَيـزة
عـضـوة مُـمـَيـزة
avatar

انثى

تاريخ الميلاد : 10/11/1977
الدولة - المدينة : لبنان - بيروت

علم الدولة :
العمل - الوظيفة : أستاذة لغة انجليزية
رقم العضوية : 84
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
الموقع :

عدد المساهمات : 93

درجة النشاط فى الموقع : 25

نقاط : 30094

الأوسمة : عضو جديد
العقرب العمر : 40


مُساهمةموضوع: طروحات فلسفية في رؤى شعرية>بقلم خلدون جاويد   الإثنين 21 يونيو 2010, 9:54 pm

الحوار المتمدن - العدد: 1575 - 2006 / 6 / 8
المحور: الادب والفن

راوحت الحياة وتراوح ، في نظر بعض فلاسفة التشاؤم ، بمدارها اللآهج مابين الألم والهباء ، فالاحساس السوداوي لايمنحها الاّ القتامة الدامسة ، انه لايمتد بها ولايبقي عليها بل يقتلها ويمحقها . وهذا اتجاه في الرؤى والتحليل موجود على الأرض ويتمتع بحق التعبير عن نفسه . أما الاتجاه الآخر – مجال البحث - فان الجمال المتاح
حري ٌبالتمتع . وان الحياة جديرة بأن تعاش . وهكذا تقول اولى النصوص المعبر عنها في اسطورة كلكامش على لسان النادلة سيدوري وهي تزجي النصيحة الخالدة خلود الحياة :

" الحياة التي تبحث عنها لن تجدها
فالآلهة لما خلقت البشر
جعلت الموت نصيبا لهم
وحبست في ايديها الحياة.
أما أنت ياجلجامش ، فاملأ بطنك
افرح ليلك ونهارك
اجعل من كل يوم عيد !
ارقص لاهيا في الليل والنهار
اخطر بثياب زاهية نظيفة
اغسل رأسك وتحمم بالمياه
دلل صغيرك الذي يمسك بيدك
واسعد زوجك بين احضانك
هذا نصيب البشر في هذه الحياة ... "

يقول فواز السواح في كتابه كنوز الاعماق : قراءة في ملحمة كلكامش : ان ماتريد سيدوري قوله ، هو ان هدف الحياة ومعناها قائم فيها . في الممكنات غير المحدودة التي تتيحها لنا ، والتي نعمى عنها عندما يداهمنا رعب الموت فنسعى لإطالة الحياة لاندري ماذا نفعل بها . ان حديث سيدوري ليطرح سؤالا جوهريا ، يسأل نفسه كل حالم بالخلود : هل استنفدت ممكنات الحياة قبل ان نطمح الى الخلود ؟هل اغنيت حياتك وحياة الآخرين من حولك قبل ان تطمح في تمديدها . الموت حق . ولكن الحياة حق ايضا . ونحن قادرون على تنوير كل لحظة من لحظاتها وتفتيح اقصى ممكناتها . وان الممكنات التي عددتها سيدوري ليست الاّ امثلة عن الممكن لاحصرا له " .
وبعيدا عن اجواء الأساطير نظل على ارض الواقع مستلهمين من خصب الماضي مايدعو الى الاحتفاء بالحياة وانارتها بالأمل ، فلا يأس مع الحياة . وهنا لابد من التذكير جانبيا بأن الحياة تعاش بالعمل فهو ملحها وان البناء من اجل سعادة اجيالها فعلا للخير والعدل هو مايعطي الابتسام في الحياة قيمة وأصالة ، وعدا ذلك فان اليأس مقرون بالخمول وفكر الخمول .
للجانب التفاؤلي في الحياة قيمة فلسفية نجدها في قصيدة ( فلسفة الحياة ) لايليا أبي ماضي :

أيهذا الشاكي وما بك داء ٌ
كيف تغدو اذا غدوت عليلا
ان شر الجناة في الارض نفس ٌ
تتوقى قبل الرحيل ، رحيلا
وترى الشوك في الورود ، وتعمى
ان ترى فوقها الندى اكليلا
هو عبء ٌ على الحياة ثقيل ٌ
من يظن الحياة عبئا ً ثقيلا
والذي نفسه بغير جمال ٍ
لايرى في الوجود شيئاً جميلا
ليس اشقى مما يرى العيش مرا ً
ويظن اللذات فيه فضولا
احكم الناس في الحياة اناس ٌ
عللوها فأحسنوا التعليلا
فتمتع بالصبح مادمت فيه
لاتخف ان يزول حتى يزولا
واذا ما أظل رأسك وهم ٌ
قصر البحث فيه كيلا يطولا .

يقف ايليا أبو ماضي في نصوص عديدة ضد التشاؤمية والخوف . ان الحياة أدعى الى التأمل والنظر اليها من زاوية الجمال لا من جهة الإحساس الباكي والشعور السوداوي . فمن الحكمة ان نرقى الى ايقاع الحياة وانساقها ، الى معايشة الصباح بألوانه وانسامه ، الى النهوض من حفرة الحزن والانتفاض عليه ، الى تجاوزه نحو الحياة . ان أبا ماضي ليعبئ هنا حالة من الإعلاء النفسي والرقيا الحسية باتجاه معافاة الجسد الانساني لأن وراء الحزن خراب المزاج والتبرم والبكاء والغضب والتصادم ، ووراء الاحتفاء بالحياة يكون الابتسام والسعادة والانسجام والحوار والمحبة والفرح والاستمرار . من الأمل بالحياة منطلق وازدهاء الحياة . الأمل سلاح بيد الحياة من أجل الانتصار على معوقاتها .
وفي ( دراسة في شعر أبي ماضي ) يقتبس زهير ميرزا ماكتبه جبران خليل جبران في مقدمة الجزء الثاني من ديوان ايليا أبي ماضي ، طبعة نيويورك . اذ خصه برأي متميز ٍ معبر عن عزم روحه ودورها في الفعل الصاعد الى الحق ، ولقد قال على وجه التحديد " على ان مالاشبه فيه أن ايليا أبا ماضي شاعر كبير ، يصعد الى الملأ الأعلى ولكن على سلّم أبقى وأقوى من الجبال ، يصعد بعزم الروح ، ويتمسك بحبال ، غير منظورة ، ولكنها أمتن من سلاسل الحديد ، يتمسك بحبال الفكر، ويملأ كأسه من عصير أرق من ندى الفجر، يملأها من خمرة الخيال ، والخيال هو الحادي الذي يسير أمام موكب الحياة نحو الحق والروح ".
ويذهب الشاعر حافظ ابراهيم في قصيدة (عيد الاستقلال) الى أبعد من مجرد الاحتفاء بالحياة ، انه يستلهم قوة ومبادئ الماضي من اجل الحاضر والمستقبل . انه احد الداعين الى الفعل باعتباره حركة الى الأمام ، من دونه ، تعجز الحياة عن الاستمرار .

والله مابلغ الشقاء بنا المدى
بسوى خلاف ٍ بيننا وتلاحي
قم يابن (مصر) فأنت حر ٌ واستعد
مجد الجدود ولا تعد لمراح ِ
شمّر وكافح ْ في الحياة فهذه
دنياك دار تناحر ٍ وكفاح ِ

ان الحياة في نظر حافظ ابراهيم انما هي الكفاح ونبذ اللهو واضاعة الوقت بالاختلاف . ويحيلنا هذا المنطق الضروري للدفاع عن الكينونة ، الى التفكر بموقعنا الحضاري بين سكان الكوكب الزاخر بالحركة والصراع . ولذا لابد من أن نشمّر ، على حد تعبير القصيدة ، سواعدنا من اجل الكفاح والذي بدونه لاحياة تستمر ولا أمل يرتجى . ان حافظ ابراهيم حالة استثنائية على جبهة الأمل ، فهو يدفع نفسه اليه ويدافع عن غد الامة ومشرقها ويذود عنها لكنه في اعماقه كليم تشاؤمي ، ومع ذلك يرقى على مايشعر به . ولعل مقدمة ديوانه بقلم أحمد أمين تشير الى هذه الخاصة : " فأجاد حافظ في التشاؤم وفي الترهيب وفي التقريع اكثر مما اجاد في التفاؤل والترغيب والتشجيع . لأن الضرب الأول أنسب لحزنه ، وأقرب الى نفسه ، والثاني يحتاج الى مقدار كبير من الأمل ، والأمل يحتاج الى سرور ، وهو قليل في نفسه . فخير شعر حافظ ما اتصل بعاطفته الحزينة ، فأما فرحه بالطبيعة ، وفرحه بنفسه ونحو ذلك مما ينبعث من عاطفة السرور ، فلم يكن له كبير مجال في شعره . ".
أما قصيدة ( الوحدة العربية الممزقة ) للشاعر محمد مهدي الجواهري فيتجلى فيها ذات المبدأ الذي ذهب اليه حافظ ابراهيم وهذه سمة من سمات القصائد الوطنية او التربوية انها تقترن بحب الأوطان والذود عن حياتها :

" ايه ٍ زعيم الشرق نجوى وامق ٍ
لهج ٍ بذكرك هدّه الإنشاد ُ
ان فت ّ في عضد الخلافة ساعد ٌ
فلكم هوَت ْ بسواعد ٍ أعضاد ُ
ولكم تضرّت في القلوب عواطف ٌ
ثم انثنت وكأنهن رماد ُ
خطت على صفحات عزمك آية ٌ
ان الحياة ترفعٌ وجهاد ُ " .

وهنا أيضا ً الارتقاء من حالة الرضوخ والتسليم والترفع والجهاد سر تقدم الحياة ، وان اجلال هذين المبدأين في الحياة ليسمو بالمرء الى مملكة الانسان الفاعل . ولقد راح الشاعر مصطفى جمال الدين يوكل الارث الجهادي والالتصاق بالعقيدة ونقاء التعاليم والاصول الى الجيل الثاني ويتمنى على ولده الاستمرار برفع راية القيم الانسانية والاسلامية فهي قيم الحياة والرقي . وكل ذلك يتجسد بقصيدة " الأمانة " . وان درب هذه الامانة المحمولة من يد الى يد لهو مسلك حاشد بالتمرد ، والامانة ذاتها أصيلة ، وجذور دفاعها عن ذاتها انما يعني الدفاع عن الحياة فهي ايضا ً تنتقل من الأجداد الى الأحفاد . وانها لم تفتتن بما هو مجلوب أو مستورد بل انها طالعة من الأرض . كما ان موهبة الشاعر النابتة في أديم التفاؤل والنقاء زاهدة لم تتلوث بعطف الفارهين والمترفين :

خذها فاني قد حفظت غيبها
وذدت عنها رمية المنتقد ِ
وصنتها عن ان ترى خانعة
في دربها الحاشد بالتمرد ِ
ستا وستين ، كأن شوطها
مازال في العشرين لم يتئد ِ
ماكان رأسي غير جسر ٍ عبرت
أمانة الجد به للولدِ
جهدت أن اوصلها نقية ً
ماعرفت زيغ الضمير واليد ِ
ولم تنل صيدا بسهم غيرها
ولاشوَت بجمره المتقد ِ
ولا اكتوت أطرافها بفتنة
غريبة الاهداف عن معتقدي
ولم تلُك أشداقها خاطرة ً
تحمل معنى لم يدر في خلدي
ولم تضع موهبتي وسادة
تحت جناح الفاره المتسد ِ
فان رأيت أن تصون عهدها
ويكتسي طارفها بالتلد ِ
فاعذر أباك أن يُرى مفتخرا
( واطعن بها طعن ابيك تحمد ِ)
خذها ولاتبخل على طموحها
بالسهد ، باللغوب ، والتشرد ِ
ولاتضق ذرعا اذا ما انطفأت
اشراقة العمر بليلك الصدي
او خشن المرعى ، وجف ماؤه
وغص بالريق فم المزدرد ِ .

أية أمانة سامية هذه ؟ انها تتعرض الى السهد والجوع والنفي والاضطهاد لكنها لا تنكفئ ولاتتخاذل . انها تتحدى الظمأ وقلة الزاد والخوف ، ولايضاق بها ذرعا بل تطمح والى مالانهاية من أجل تحقيق الآمال . حقا ً فذلك هو موقف الأديب الملتزم من الحياة وبالحياة . ان مصطفى جمال الدين يحمل في ذاكرته الجذور والجذع والطموح بثمار الغد ، وهذا ما تطرق اليه شعرا ً ونثرا ً . انه يتحدث عن الأحقاب وكيفية الاستفادة من الماضي والالتزام بمعطياته الايجابية وبالانتماء الى ادب الحياة . ها هو يتحدث عن الماضي في سبيكة متصلة بالحاضر ، ونقتبس أدناه من مقدمة الديوان وبقلم الشاعر : " ... وطبيعي ان فكرة الالتزام لم تنشأ من غير جذور، فقد كانت جذورها تمتد الاى الاربعينات يوم كان سلامة موسى ، وجيل الشباب المتأثر به ، في محافل مصر الأدبية ، والمجلات المعنية بهمومهم تطغى عليها معركة : " الأدب للأدب .. ام الأدب للحياة ؟ ! " واختار جيل الخمسينات الشق الثاني من هذا الجدل وطوروه الى فكرة ( الأدب الملتزم ) . وقد كان لابد للفكرة أن تذبل ، فقد صوحت ( الواحة الخضراء ) ولكن جذورها لم تمت ، فقد امتدت لتنجم في واحة جديدة في ( الصحوة الاسلامية ) المعاصرة ، وبدأنا نسمع ( بالالتزام الاسلامي ) في بعض اجنحتها ، ونرى فيه نفس الالحاح الخمسيني ، في ان يقف الشاعر ، او الكاتب او المفكر ، موهبته وانتاجه في خدمة الدعوة الى قيام دولتنا الدينية ".
هذا ومابين ( الذبول ) و ( الصحوة ) يؤمن الشاعر استنادا الى فلسفة القرآن الكريم وكما ورد في الآية الكريمة : " حتى اذا استيأس الرسل وظنوا انهم قد كذبوا جاءهم نصرنا ... ".
فالأمانة التي يتغزل حالما بتواصلها متفائلا بغد انتصارها والتي يستهل قصيدته بها : " خذها فاني قد حفظت غيبها " ، تعنى كثيرا بالتوكل على الايمان بالغيب والتشبث به . والأمل هنا يتعبئ بفعل الذات مرة وبالايمان مرة اخرى بعيدا عن اليأس "" انه لاييأس من روح الله الاّ القوم الكافرون ".
أما الشاعر بدر شاكر السياب فانه ينذر حياته الشخصية من اجل الحياة . انه يبني معبر الفداءعلى مذبح الحرية باتجاه اراضيها العذراء ، وكأنه يقول أن موت البذرة هو حياة للشجرة وبالتالي ، ان الانتحار نفي للحياة أما الموت من اجل انتصار قضية الانسانية في العدالة والحرية فهو حياة ( البذرة والشجرة ) وبذا ، لم يقم السياب فلسفيا بالنفي الانتحاري بل بالنفي الحيوي وبالتالي آلت العملية بترابطاتها الى نفي حالة النفي ، وهذا هو أحد القوانين الجدلية . جدل السياب هنا طاقة انسانية رائعة يشهد عليها التاريخ الاستشهادي الانساني مما اعتقدته الأفراد والجماعات امتدادا لنسغ الحياة . ان مجتمعات العبودية والاستغلال بأمس الحاجة الى الفداء من اجل التحرر من القيود . هاهي قصيدة ( النهر والموت ) من القصيدة المطولة انشودة المطر :

" أجراس موتى في عروقي ترعش الرنين ،
فيدلهم في دمي حنين
الى رصاصة يشق ثلجها الزؤآم
أعماق صدري ، كالجحيم يشعل العظام .
أود لو عدت اعضّد المكافحين
أشد قبضتيّ ثم أصفع القدر .
أود لو غرقت في دمي الى القرار ،
لأحمل العبء مع البشر
وأبعث الحياة . ان موتي َ انتصار ! . ".

ونقدا لهذا النص المؤثر والملفت للنظر ، يكتب الناقد ناجي علوش مفيدا بأنه حالة من التمني لأن السياب كتبه بعد ان كف عن النضال الذي كان يرى خلاصه فيه : " هكذا يحل التمني محل النضال ، ويصبح بديلا عنه ، وقد اتضح هذا منذ بدء هذه المرحلة حين أصبح الرجوع الى الماضي معزيا عن نضوب الحاضر ... "...] . لكن ومادمنا نتحدث عن مبدأ التفاؤل في الحياة فان جملة " وأبعث الحياة ان موتي انتصار " لتعتبر انموذجا باهياً للتفاؤل على الرغم مما قيل عن عجز السياب وضعفه الشخصي او عموم سيرته الذاتية .

وللشاعر عبد الوهاب البياتي قصيدة ( الى ولدي علي ) يحدث فيها ولده متمنيا ً عليه أن يدرك وأبناء جيله من القادمين الى الحياة ضرورة مباركتها والامتداد بها والنضال ضد الطغاة :

" وأنت لاه ٍ ، لاتجيب
لاه ٍ بلعبتك الجديدة ، لاتجيب
وعيون امك في انتظاري ، والسماء
والليل في (بغداد) ينتظر الصباح
وبائع الخبز الحزين
يطوف في الأسواق ، والعميان والمتسولون
يستأنفون على الرصيف
تلاوة الذكر الحكيم
ووراء أسوار السجون
يستيقظ الشعب العظيم
محطما ً أغلاله ، ولدي الحبيب
وأنت لاه ٍ لاتجيب .
.................

الريح في المنفى تهب ، كأن شيئا ً مات
اني ابارك ، ياصغيري ، رغم قسوتها ، الحياة
فأنا وأنت لشعبنا ملك ٌ ، وان كره الطغاة ".

هنا الحياة في بعدها السياسي تعني الوجود المخرب من قبل الطغاة ولابد من اتخاذ موقف بعد رؤية فاحصة لما يدور . ان السياسي هنا ممتزج بالفلسفي أي حب المعرفة والحكمة اضافة الى تكريس المشهد الحياتي من أجل التغيير وبذا ترقى المعرفة الى الفداء والحكمة الى ازدراء الموت وهذا يفضي الى الصراع باعتباره مسرحا للتحولات بين القديم والجديد بين القولبة والتهديم . بين الأصفاد وحرية انطلاق المرء . بين الدمويين والتكفيريين وأعداء الحرية وبين عشاقها . ان الاكتواء بنار الخصوم لا يدفعنا الى الانكفاء والهروب ، فلن يسلم هارب من نار ! ان الثبات في وجه المشكلة ، على حد تعبير فرويد وسواه من الفلاسفة ، هو انتصار عليها ، ومن يهرب امامها يظل هاربا مدى الحياة . وان أكون او لا أكون هي مقولة شكسبيرعايشها هاملت بقصد اتخاذ قراره في نهاية الأمر ، فكان حراً باختياره اذ قام بتهديم سقوف التعفن على رؤوس الفاسدين ، وبذا قامت الهملتة الشكسبيرية – باعتبار هاملت رجل فكر وفعل – على فلسفة حرية الاختيار الوجودية ، وهنا تتقد ذرى اولمب الانسانية بنار الحرية الوهاجة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
egmz
مشرفة قسم عالم المرأة و الطفل
مشرفة قسم عالم المرأة و الطفل
avatar

انثى

الدولة - المدينة : مصر - الاسكندرية

علم الدولة :
رقم العضوية : 127
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
الموقع :

عدد المساهمات : 422

درجة النشاط فى الموقع : 45

نقاط : 30286

الأوسمة : المشرف المتميز

مُساهمةموضوع: رد: طروحات فلسفية في رؤى شعرية>بقلم خلدون جاويد   الثلاثاء 22 يونيو 2010, 10:42 am

سلمت يداكى صديقتى على هذا الطرح الرائع القيم ..تحياتى وتقديرى

=============================
لنحيا الحياة بالايمان والحب والأمل
ليكن شعارنا الصدق و التسامح والقناعة
هكذا سنراها بكل الألوان المبهجة

http://kenanaonline.com/ALWATANULARABY

صحيفة " الوطن العربى " الأسبوعية المستقلة الشاملة

القاهرة - مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير خشاب
عـضـوة مُـمـَيـزة
عـضـوة مُـمـَيـزة
avatar

انثى

تاريخ الميلاد : 10/11/1977
الدولة - المدينة : لبنان - بيروت

علم الدولة :
العمل - الوظيفة : أستاذة لغة انجليزية
رقم العضوية : 84
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
الموقع :

عدد المساهمات : 93

درجة النشاط فى الموقع : 25

نقاط : 30094

الأوسمة : عضو جديد
العقرب العمر : 40


مُساهمةموضوع: رد: طروحات فلسفية في رؤى شعرية>بقلم خلدون جاويد   الثلاثاء 22 يونيو 2010, 7:01 pm

سلمت صديقتي و ذوقك الرقيق في التعبير و الدعم المعنوي . جزيل الشكر و الحمد لله أن أعجبك الموضوع تمنياتي و دعائي لك بالتألق الدائم......

تسلملي عينك و عيون أهل الاسكندرية كلن.... يا رب بالتوفيق الدائم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همت مصطفى
عضوة
عضوة
avatar

انثى

الدولة - المدينة : مصر - الجيزة

علم الدولة :
العمل - الوظيفة : شاعرة و صحفية و قاصة مصرية
رقم العضوية : 65
تاريخ التسجيل : 29/01/2010
الموقع :

عدد المساهمات : 71

درجة النشاط فى الموقع : 10

نقاط : 30212

الأوسمة : عضو جديد
الجدي

مُساهمةموضوع: رد: طروحات فلسفية في رؤى شعرية>بقلم خلدون جاويد   الأحد 27 يونيو 2010, 5:23 am

سلم قلمك وفكرك ودام أثرائك بجميل الطروحات تحياتى وخالص تقدير حبيبتى عبير
" أجراس موتى في عروقي ترعش الرنين ،
فيدلهم في دمي حنين
الى
رصاصة يشق ثلجها الزؤآم
أعماق صدري ، كالجحيم يشعل العظام .
أود لو
عدت اعضّد المكافحين
أشد قبضتيّ ثم أصفع القدر .
أود لو غرقت في دمي
الى القرار ،
لأحمل العبء مع البشر
وأبعث الحياة . ان موتي َ
انتصار !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير خشاب
عـضـوة مُـمـَيـزة
عـضـوة مُـمـَيـزة
avatar

انثى

تاريخ الميلاد : 10/11/1977
الدولة - المدينة : لبنان - بيروت

علم الدولة :
العمل - الوظيفة : أستاذة لغة انجليزية
رقم العضوية : 84
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
الموقع :

عدد المساهمات : 93

درجة النشاط فى الموقع : 25

نقاط : 30094

الأوسمة : عضو جديد
العقرب العمر : 40


مُساهمةموضوع: رد: طروحات فلسفية في رؤى شعرية>بقلم خلدون جاويد   الأربعاء 30 يونيو 2010, 12:05 am

حبيبتي الرقيقة جدا في هذا التقدير...كل الشكر من القلب بفرح عارم يسعدني مرورك القيم...دمت لنا حقا سيدتي الجليلة... تحياتي الخالصة لكم.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طروحات فلسفية في رؤى شعرية>بقلم خلدون جاويد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
* الموقع الرسمى للشاعر علاء الدين سعيد :: عالم الأدب و الفن :: دراسات و أبحاث أدبية-
انتقل الى:  
أصدقاءنا على فيس بوك
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 61 بتاريخ الثلاثاء 04 أكتوبر 2011, 5:23 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 167 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Asmaa فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1442 مساهمة في هذا المنتدى في 912 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
egmz - 422
 
علاء الدين سعيد - 215
 
Admin - 178
 
عبير خشاب - 93
 
malake bouchra - 88
 
همت مصطفى - 71
 
mustapha amzil - 38
 
mahetab essam - 28
 
نهلة فراج - 19
 
إبـن الـبــلـد - 18
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
egmz
 
Admin
 
علاء الدين سعيد
 
malake bouchra
 
همت مصطفى
 
mustapha amzil
 
عبير خشاب
 
mahetab essam
 
نور سليمان
 
حنان علاء الدين سعيد
 
جميع الحقوق محفوظة

جمهورية مصرالعربية
جميع الحقوق محفوظة للشـاعـر/عـلاء الديـن ســعـيـد
  http://alauddin.alafdal.net
حقوق الطبع والنشر©2010 - مـوقـع الشـاعـرعـلاء الديـن ســعـيـد للفنون والآداب والعلوم الإجتماعية